ملتقي الناصريين
ناصريون نعم ناصريون
ناصريون نغني ما نشاء الارض والحريه
ناصريون نلعق ما تبقي من دمائنا
ولا نغتاد من ثدي الكلاب
من قال ان جمال مات من افتري من قال زال
هو صامد في حوبة الميدان
هو شعلة الفولاذ في دمنا علي درب النضال
ما مات عملاق العروبة قم فاذن يا بلال
لا تغمدن السيف يصدأ بل سله ابدا
فالناصرية سيف ليس ينغمد
اذا ما قلبوها يمينا بعد ميسرة
كانت هي الداء وكانت هي الخطر
لا تبرح الشعلة الحمراء موضعها
فالناصريون وميض اينما ذهبوا

بعض الدراسات الفكريه

اذهب الى الأسفل

بعض الدراسات الفكريه

مُساهمة  عاصم في الأربعاء أغسطس 11, 2010 9:50 pm

الجدل الاجتماعي


الجدل الاجتماعي :
هو قانون تطوّر المجتمعات . كيف ؟

إنّ الانسان يتطوّر تنفيذا للحلّ الجدلي لمشكلاته الخاصّة كما يدركها هو وكما يتصوّر حلّها وطبقا للإمكانيات التّي يحصل عليها ويتمّ هذا التطوّر الفردي بقدر ما يكون إدراكه وتصوّره وآستعماله لامكانياته صحيحا ... غير أنّ حاجات الانسان متعدّدة وكلّ حركة وأيّ تصرّف يقوم به الانسان إشباع لحاجة قائمة . وعندما يجتمع اثنان تبدأ عمليّة " الجدل الاجتماعي" وهي : الاشتراك في حلّ المشكلات المشتركة . والاشترك يكون بتبادل الجدل . أي بتبادل المعرفة فيعرف كلّ واحد من الاثنين كيف نشأت المشكلة المشتركة لديهما ، وتبادل الفكر أي معرفة كلّ واحد وجهة نظر الآخر في حلّ المشكلة وتبادل العمل أي مساهمة كلّ منهما في اشباع حاجتهما المشتركة وبهذا يتطوّران -أي يتطوّر المجتمع- عن طريق المعرفة المشتركة أو العلم . والرّأي المشترك أو العقيدة ، والعمل ...
وهكذا فالجدل الاجتماعي يتضمّن الجدل الفردي ولا يلغيه ولكنّ يحدّده ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان النصر عمل والعمل حركه والحركة فكر والفكر فهم وايمان وهكذا فكل شئ يبدأ بالانسان
avatar
عاصم
المدير العام
المدير العام

رقم العضويه : 1
عدد المساهمات : 56
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 30/07/2010
العمر : 29
الموقع : الخرطوم

http://nasersudan.1fr1.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جدل الانسان

مُساهمة  عاصم في الأربعاء أغسطس 11, 2010 9:51 pm

جدل الانسان :

أ- ما هو جدل الانسان ؟
جدل الانسان" منهج لتغيير الواقع . فلا هو مقولة فلسفيّة فيما وراء الواقع ولا هو "نظريّة" تحدّد منطلق تغيير الواقع وغايته وأسلوبه . انّما هو مجموعــة من القواعد والقوانين الموجودة في الواقع الموضوعي . إذ نعرفها فنلتزمها نستطيع أن نغيّر الواقع . وليس "جدل الانسان" إبداعا غير مسبوق بل هو المنهج الجدلي بعد أن صحّحته التّجربة. ولكنّه ليس تكرارا لما سبقه لأنّه يختلف عنه فيما صحّحه . وعلى هذا فانّ منهج "جدل الانسان" يتضمّن أصلا مسبوقا واضافة من عنده تصحّح قانون الجدل وتنتهي الى صيغة جديدة للمنهج الجدلي .

ب- الاضافة المصحّحة :
كان قانون الجدل (القانون الرّابع) عند ماركس أو هيجل و أتباعهما قانونا كليّا يضبط حركة الأشياء والظّواهر .وهذا ما لم يثبت البحث العلمي صحّته فلا المادّة جدليّة (الذرّة خالية من التّناقض) ولا الفكــرة المطلقة قابلة للملاحظة العلميّة وفيه يختلف "جدل الانسان" فيفترق عن المناهج التي تجمعه بها أصول واحدة ليقرّر أنّه : في نطاق القوانين الكليّة الثّلاثة الأولى "يتحوّل" كلّ شىء طبقا لقانونه النّوعي وينفرد الانسان بالجدل قانونا نوعيّا " لتطوّره " .

ج- التحوّل والتطوّر :
التحوّل : هو ما يصيب كلّ الأشياء والظّواهر من تغيّرات تلقائيّة بفعل التّأثير المتبادل فيما بينها خلال حركتها التي لا تتوقّف .
التطوّر : هو إضافة الى الاشياء والظّواهر ما كان لها أن تتحقّق تلقائيّا بفعل التأثير المتبادل بين الأشياء والظّواهر خلال حركتها التّي لا تتوقّف الاّ بتدخّل "واع" بفعاليّة القوانين التّي تضبط حركة الاشياء والظّواهر"قادرا" على استخدامها لتغيير الأشياء والظّواهر الى ما "يريد" .
د- القانــون :
في الانسان نفسه يتناقض الماضي والمستقبل (مشكل) ويتولّى الانسان نفسه حلّ التناقض (حل) بالعمل اضافة فيها من الماضي والمستقبل ولكن تتجاوزهما الى خلق جديد " (عمل)...
هـ- الصّيغة الجديدة للمنهج الجدلي بعد التّصحيح :
(1) في الكلّ الشّامل للطّبيعة والانسان : (2) كلّ شيء مؤثّر في غيره متأثر به (3) كلّ شيء في حركة دائمة (4) كلّ شيء في تغيّر مستمرّ (5) في إطار هذه القوانين الكليّة الثّلاثة يتحوّل كلّ شيء طبقـا لقانونه النّوعي (6) وينفرد الانسان بالجدل قانونا نوعيا لتطوّره ، (7) في الانسان نفسه يتناقـض الماضـي والمستقبل. (مشكل) (Cool ويتولّى الانسان نفسه حلّ التّناقض(حل) بالعمل (9) إضافة فيها من الماضـي ومن المستقبل (10) ولكن تتجاوزهما الى خلق جديد (عمل) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان النصر عمل والعمل حركه والحركة فكر والفكر فهم وايمان وهكذا فكل شئ يبدأ بالانسان
avatar
عاصم
المدير العام
المدير العام

رقم العضويه : 1
عدد المساهمات : 56
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 30/07/2010
العمر : 29
الموقع : الخرطوم

http://nasersudan.1fr1.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصراع الاجتماعي

مُساهمة  عاصم في الأربعاء أغسطس 11, 2010 9:52 pm

الصّراع الاجتماعي :

إذا كان الجدل الاجتماعي هو قانون تطوّر المجتمعـات ، فانّ "الصـّراع الاجتماعـي" إذا نشأ يعوقه (ولا يلغيه لأنّه قانون حتميّ)...
ويظلّ " الصّراع الاجتماعي " قائما الى أن يجد المجتمـع حلاّ للمشكلة التّي يطرحها -المجتمع ذاته- بتعدّد النّاس فيه (كلّ يسعى الى حريته) مع آشتراكهم جميعا في امكانيات واحدة . وينتهي الصّراع الاجتماعي عندما يصبح الجهد الذي يساهم به كلّ فرد في حلّ المشكلات المشتركة هو السّبيل الوحيد لتحقيق الحريّة الفرديّة في المجتمع أيّ (لكلّ حسب عمله) وعندما يصبح التّقسيم الدّاخلي للمجتمع تقسيما للعمل وليس تقسيما قائما على أساس (قبلي أو طائفي أو طبقي أو...الخ). وعندما تصبح أخيرا الأولويّة "لحريّة الأغلبيّة" . ينتهي "الصّراع الاجتماعي " لينطلق "الجدل الاجتماعي" سريعا مرّة أخرى في اتّجاه توفيـر الحريّة للجميع . أداته في هذا مجموع جهد العاملين أي المجتمع ذاته ... و من المهمّ التّأكيد هنا على أنّ "الصّراع الاجتماعي" ليس حتميّا ولا يتمتّع بالسّمة الجدليّة الخلاقة وبالتّالي فهو ليس محرّكا للتّاريخ ، وليس لازما للتقدّم .


• الصّراع الطّبقي :
وينطبق الأمر نفسه على مقولة "الصّراع الطّبقي" حيث هي في النظريّة الماركسيّة أي طبقا لمنهج الجدليّة الماديّة قانون تطوّر المجتمعات يقول ماركس في البيان الشّيوعي " ليس تاريخ كلّ مجتمع الى يومنا هذا سوى تاريخ صراع الطّبقات" (4) إنّ هذا القول يعني أنّ وجود كلّ من الطبقتين والصّراع بينهما ضرورة لازمة لا يتمّ التطوّر الاّ بهما .

ــــــــــــــــــــــ
(4) البيان الشّيوعي : كارل ماركس/فريدريك أنجلز : دار الثّقافة الجديدة ترجمة العفيف الأخضر
كما يعني -وهذا أهمّ- أنّه إذا انتهى الصّراع الطّبقي أو آختفى لن تتطـوّر المجتمعات وهذا وذاك غير صحيح وغير علمي لأنّنا نعرف أنّ المجتمع الشّيوعي البدائي الذّي اكتشفه "مورجان" خال من الطّبقات ومع ذلك تطوّر وهذا مأزق كبير بالنّسبة لمنهج الجدليّة الماديّة الذي ينفي دور الانسان القيادي في عمليّة التطوّر . ولقد حاول "انجلز" أن يتجاوزه بحيلة لفظيّة (انحلال هذا المجتمع) في كتابه (أصل العائلة : الملكيّة الخاصّة والدّولة)... كذلك هو غير صحيح لأنّ الاتّحاد السّوفيتي لم يتوقّف عن التطوّر بعد ثورة 1917 وبعد أن أصبح خاليا من الصّراع الطّبقي . إنّ الماركسيّة هنا تخلط بين الصّراع الجدلي الذي يدور بين الانسان وظروفه وبين الصّراع السّياسي الذي يثور بين التقدّميين والرجعيّيـن عندما يحاول الرجعيّون الوقوف في سبيـل التطوّر واعاقته . والصّراع الأخير ليس صراعا طبقيّا فالنظريّة التّي تقول "انّ الوجود الاجتماعي للنّاس (الموقع الطّبقي) يحدّد وعيهم (الموقف الطبقي) حتما " خاطئة علميّا وتكذّبها مواقف الماركسيين أنفسهم ابتداء من "ماركس" الى "ماوتسي تونج" مرورا "بأنجلز"و"لينيين" التّي لا تنسجم مع مواقعهم الطبقيّة (مثقّفون ثوريّون) ... ومصدر الخطإ يكمن في المنهج (الجدليّة الماديّة) الذّي يحيل الجدل الى واقع الحياة الماديّة ويقصّر دور الانسان على عكس ما يجري داخل هذا الواقع حيث ثبت علميّا كما قلنا أنّ المادّة ليست جدليّة ... وهذا الخلط بين التّناقض الجدلي الخلاّق المتجدّد وبين الصّراع السّياسي المعوّق المؤقّت أوقف الماركسيّة حائرة في فهم وتفسير كيفيّة تطـوّر المجتمعات الخالية من الصّراع الطّبقي سواء أكانت الشيوعيّة الأولى أو الشيوعيّة الأخيرة ... وهكذا فمقولة "الصّراع الطّبقي" خالية من سمة القانون العام الذي يضبط حركة موضوعيّة على مدى التّاريخ كلّه ، فهي اذن نظريّة غير علميّة ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان النصر عمل والعمل حركه والحركة فكر والفكر فهم وايمان وهكذا فكل شئ يبدأ بالانسان
avatar
عاصم
المدير العام
المدير العام

رقم العضويه : 1
عدد المساهمات : 56
نقاط : 2147483647
تاريخ التسجيل : 30/07/2010
العمر : 29
الموقع : الخرطوم

http://nasersudan.1fr1.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى