ملتقي الناصريين
ناصريون نعم ناصريون
ناصريون نغني ما نشاء الارض والحريه
ناصريون نلعق ما تبقي من دمائنا
ولا نغتاد من ثدي الكلاب
من قال ان جمال مات من افتري من قال زال
هو صامد في حوبة الميدان
هو شعلة الفولاذ في دمنا علي درب النضال
ما مات عملاق العروبة قم فاذن يا بلال
لا تغمدن السيف يصدأ بل سله ابدا
فالناصرية سيف ليس ينغمد
اذا ما قلبوها يمينا بعد ميسرة
كانت هي الداء وكانت هي الخطر
لا تبرح الشعلة الحمراء موضعها
فالناصريون وميض اينما ذهبوا

مفوضية الاستفتاء على استقلال جنوب السودان منقسمة

اذهب الى الأسفل

مفوضية الاستفتاء على استقلال جنوب السودان منقسمة

مُساهمة  جيجي في الإثنين أغسطس 16, 2010 8:04 pm





الخرطوم (رويترز) - قال رئيس المفوضية التي تنظم الاستفتاء على استقلال جنوب السودان إن الانقسامات بين الشمال والجنوب في المفوضية تقوض الاستعدادات للاستفتاء وهدد بالاستقالة اذا استمرت الازمة.

وقال محمد ابراهيم خليل ان استفتاء 9 يناير كانون الثاني الذي يتوقع كثير من المحللين أن ينتهي بانشاء أحدث دولة في العالم في جنوب السودان يجب أن يكون عملية وطنية. وانتقد الاعضاء الجنوبيين الخمسة من بين أعضاء المفوضية التسعة لاستبعادهم الشماليين من شغل منصب رفيع.

وقال خليل لرويترز في مقابلة يوم الاحد إن استمرار الامور على ما هي عليه يعني أنه سيعفي نفسه من المهمة.

وتعطل الانقسامات الاستعدادات للاستفتاء حيث لا يوجد جدول للبدء في عملية تسجيل الناخبين المعقدة والتي وفقا للقانون كان يجب أن تكون قد تمت بالفعل.

وقال خليل ان الاعضاء الجنوبيين الخمسة في المفوضية المكونة من تسعة أعضاء يصوتون ككتلة واحدة لاعاقة السماح لاي شمالي بشغل منصب الامين العام وهو ما قال خليل انه مبدأ لا يقبله.

وتتحكم الامانة العامة في ميزانية وتمويل المفوضية وقالت الحركة الشعبية لتحرير السودان وهي الحزب الحاكم في الجنوب ان الازمة من شأنها أن تعرقل الاستفتاء وهو أهم بنود اتفاق السلام الشامل الموقع عام 2005 والذي أنهى الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب والتي كانت أطول حرب أهلية عرفتها قارة افريقيا.

وقال خليل وهو محام ووزير سابق ان المفوضية لا يمكن أن تنجح الا اذا تمكن أعضاؤها من العمل معا بتعاون في ظل ثقة متبادلة وبالتعامل مع الامور بموضوعية من وجهة وطنية لا من وجهة نظر الشمال والجنوب.

واضاف ان الجنوبيين الخمسة يصوتون دائما ككتلة وقال ان ذلك غير مقبول بالنسبة له لانه يجعل العملية كلها محض هراء.

وتقدر وكالات الاغاثة أن ما يقرب من مليوني شخص لاقوا حتفهم في الصراع بين الشمال والجنوب على النفط وبسبب النزاع الديني والعرقي والايديولوجي في حرب أثارت الاضطرابات في منطقة شرق افريقيا.

وقال خليل ان 59 من بين 63 منصبا نص عليها قانون الاستفتاء يشغلها الان جنوبيون. وقال انه ترك المسألة للرئاسة لاتخاذ قرار فيها.

وتلقي الحركة الشعبية لتحرير السودان التي كانت تقود التمرد في الجنوب باللائمة على الحزب الحاكم في السودان حزب المؤتمر الوطني على التأجيل الذي استمر سنوات ليتبقى للمفوضية ستة أشهر فقط تعد فيها للاستفتاء.

وقال باقان أموم الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان ان خليل أظهر "ميولا دكتاتورية" لتجاهله رأي الاغلبية في المفوضية.

وأضاف "اذا لم تحل هذه المشاكل بسرعة فسوف تفشل مفوضية الاستفتاء بالتأكيد في تحقيق المطلوب منها لتنظيم الاستفتاء."


من اوفيرا مكدوم




جيجي
مشرف المنتدي العام
مشرف المنتدي العام

رقم العضويه : 5
عدد المساهمات : 20
نقاط : 58
تاريخ التسجيل : 11/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى